مقدمة كتاب: السيرة النبوية منهاج حياة



إن من غير الإنصاف أن نعتبر سيرة رسول الإسلام  مجرد سرد لمراحل حياته منذ الميلاد وحتى الممات، وكأنه حديث يراد به التسلية وإبراز عظمة الرجال، أو أن الفائدة المرجوة من سيرته تتبع مراحل حياته، وإظهار صور بطولاته، والاستئناس بالحديث عنها وكأنها فاكهة المجالس، أو أن قراءة سيرته العطرة مجرد قراءة لقصص وحكايات تخلو من العظة والاعتبار والأسوة والاقتداء، أو أن كل من تتبع خطوات حياته منذ ميلاده وحتى مماته قد ألمّ بكل جوانب سيرته، إن سيرته  تتجاوز كل هذه الأهداف الواهية، والآمال البالية؛ لتسرد سيرة نبي مُرسل متصل بخبر السماء، جُعلت سيرته هداية للناس، وترجمة عملية لدين الله عز وجل، وتجسيدا للنموذج المثالي الذي لابد أن يحيا عليه المؤمن في رحاب طاعة الله عز وجل، وتصورا للإسلام يتجسد في حياة صاحـب الرسالة، تطبيقاً للمبادئ التي جاء بها الإسلام، وواحة يُقتبس من خيراتها أسمى صور التأسي والاقتداء، وتجسيدا حيا للتاريخ الإسلامي في عصر النبوة التي ارتبطت فيها الحوادث بشخصه الكريم ، في كل جوانب حياته .

فالسيرة إذن جزء من الدين الحنيف والهدي القويم، يجد فيها كل طالب بغيته، ليست تاريخا يُسرد، ولا أحداثا ولّت ولا ماضيا يُطوى، ولا ما كان فيها قد مضى وانتهى، إنها قراءة حية للواقع، كما كانت عرضا تفصيليا للماضي، فهي الحاضر بكل واقعه، كما كانت الماضي بكل تفاصيله، فيها إشباع نهم المنهومين، يجد فيها كل باحث ضالته، وكل طالب بغيته، فيها المنهج النبوي في تربية الأشخاص وإعداد الرجال وقيادة الجيوش وتربية الأمم، فيها سيرة رسول الإسلام  أبا وزوجا وصاحبا ومقاتلا ومفاوضا وسياسيا ومخططا ومربيا ومشرعا وداعية وحاكما، فيها فن الدعوة وتنوع أساليبها والصبر على الابتلاء حتى بلوغ المرام، فيها الجهاد بكل صوره، بالكلمة والمال والسيف حتى تُرد الحقوق، وتسود كلمة التوحيد، فيها المنهج الفريد في بناء الروح التي هي سر الوجود، وحسن تربيتها والاستفادة من إمكاناتها واستخراج مواهبها الكامنة وقدراتها الهائلة الحبيسة داخل النفس البشرية، فيها تجسيد لتعاليم الشريعة المُطهرة في واقع الحياة، فيها شروح لأسباب التنزيل، فيها إشباع لاحتياجات النفس البشرية وفقا للمنهج الإلهي، فيها الأخذ بالأسباب وصدق التوكل على الله وعدم التعارض مع السنن الربانية، فيها النموذج المثالي في بناء المجتمعات وفقا للمبدأ الإلهي بالتدرج في تربية الأمم وإعدادها، فتأتي المرحلة المكية كخطوة أولى في بناء الفرد والرقي بشخصيته وغرس القيم السماوية في نفسه وتجسيد التوحيد فيها حتى خرّجت شخصية كعبد الله بن مسعود الصادح بالقرآن، ثم تتوالى مراحل البناء لتشمل الأسرة بعد الفرد، فتتكامل شخصية الأسرة المسلمة التي تُبتلى لتسمو بروحها إلى أرقى الدرجات، فيخرج نموذجا كأسرة آل ياسر، ثم تتوالى مراحل البناء ويأتي العهد المدني ليكمل البناء، فتظهر النواة الأولى للدولة الإسلامية في مجتمع المدينة، وهي نتاج طبيعي لما تم من بناء للفرد ثم للأسرة في العهد المكي، فكانت السيرة ترجمة حية وتطبيق عملي لمنهج الإسلام في بناء المجتمعات .

إن سيرة نبي الإسلام هي فترة زمنية متصلة بالوحي السماوي، كل ما حدث فيها هو سنن ربانية يمكن أن تتكرر كلما تكررت ظـروفها، ويمكن لجيل الصحابة أن يتكرر إذا تكررت مناهج التربية التي شبّ عليها، ويمكن لمجتمع المدينة أن يتكرر إذا اتبعنا المنهج الرباني في تربية الأمم والمجتمعات وفقا للتدرج، ثم اتبعنا المنهج النبوي في تطبيق هذا المنهج الرباني، فالسيرة ليست مجرد أحداث عابرة تُعبر عن ذاتها حدثت زمـن البعثة النبوية وانتهت قيمتها وفعاليتها... بل هي أحداث مقصودة، تهدف إلى تربية الأمة، فيها الآيات والعبر في شؤون الحياة كلها، وهذه الأحداث تكمن قوتها في مدى الإفادة العملية منها عند المسلمين على مر العصور، فهي عطاء مستمر وكنز لا يفنى وبئر لا ينضب ماؤه، يظل عطاؤه دائما صالحا لكل زمان ومكان، وحين نعدّها ماضيا قد ولّى، وتاريخا قد انتهى، ففي حينها يضيع رصيدها وقوتها الدافـعـة لأجيال المسلمين، فهي الرباط الذي يصل المسلم بالسنن الربانية، وهي الرباط الذي يربط قلبه بالله عز وجل، وهي الدافع للتدبر والتأمل في سنن الله تعالى، وهي الدليل الذي لا ريب فيه على صدق نبوته  ورسالته، وأنها سيرة نبي مرسل سار بدعوته من نصر إلى نصر حتى كُتب له التمكين.
ورحم الله سيد قطب إذ قال (( إنَّ سيرةَ الرسول  وسيرة هذا الإسلام لا يجوز أن تكون تاريخًا يُتلى ولا أن تكون
احتفالاتٍ تمضي، إنما يجب أن تكون حياةً تُعاد، وأن يكون واقعًا يُحقق.. إنما جاء الإسلام ليكون واقعًا حيًّا في تاريخ
المسلمين، وإنما مضت هذه الأيام؛ لتكون فيها إلى الأبد قدوةً وأسوةً لمَن يتبعون رسول الله 

فكل منهج تربوي لا يستمد مضمونه من المنهج النبوي في بناء الأشخاص والجماعات لا يُرجى منه نفع أو فائدة تُذكر، وكل تجربة إصلاح لا تتخذ سيرة رسول الإسلام  هاديا ومرشدا لها لا يمكن أن يحالفها نصر أو تمكين، وفي التاريخ أمثلة كثيرة لأنظمة ومؤسسات وحركات تغيير وإصلاح في المجتمعات الإسلامية، اتخذت من عقولها هاديا ودليلا، واعتبرت السيرة النبوية ماضيا وتاريخا، فلم يحالفها نجاح يُذكر، أو يؤخذ منها فائدة تُرجى، أو يعقبها ذكر يُحسب لها، وكذا كل حاكم لم يتخذ من رسول الله  أسوة له لا يمكن أن يُدرك العدل بكل جوانبه، أو أن يرتقى بأُمته؛ لتأخذ موضعا يليق بها في سباق الحياة وركب التاريخ، وكل مربٍ ومعلم لم يتخذ من رسول الله  أسوة له لا يمكن أن يشبع نهم النفس البشرية، ويُخرج طاقتها ومواهبها المعطلة، مهما حالفه الحظ والتوفيق، فالنفس بدن وروح ومهما اجتهدت في بناء البدن، فإن البناء الروحي لا يمكن أن يشبع نهمه بعيدا عن المنهج السماوي في هداية البشر وإنقاذهم من حيرتهم وضياعهم، وكل أب وكل زوج وكل مفاوض وكل قاض وكل وكل ..............
فالعطاء النبوي متوفر وغزير، إلا أنه بحاجة إلى من يشعر بقيمته، ويستخرجه من بين سطور الكتب والمجلدات؛ ليجسده في واقع الحياة .
إن اعتبار سيرة رسول الله  ورسالته ـ بما حققته من نصر وتمكين وحضارة ورُقي ـ تجربة إنسانية، يُعد انتقاصا بيناً لمضمون رسالة الإسلام، فالتُجربة قد يحالفها النجاح أو تبوء بالفشل، أما الإسلام، فهو دين سماوي، ومنهج رباني وضعه عالم الغيب والشهادة، المُدرك لحاجات البشر في كل زمان ومكان، وفرض فيه من صنوف التشريع والعبادات ما يتلاءم وحاجات البشر المتطورة والمتجددة، بحيث يعجز كل ذو عقل لبيب أن يقول عن تشريع أو عبادة أنها لا تتلاءم مع هذا الزمان، أو أنها لا تتفق مع طباع البشر في هذا الزمان، وربما شهد هذا المنهج تمكينا في واقع الحياة، وربما شهد أنصاره إخفاقا وضعفا وذلا، فلا يُرجع العيب إلى المنهج، وإنما فيمن يؤمن به ويعمل من أجله، فالمنهج واحد لن يتغير، باق لن ينتهي، كامل لن ينقص، وبقدر التزام المسلمين بمنهج الإسلام يكون التمكين والغلبة، وبقدر بعدهم عنه تكون الهزيمة والتخلف، إنها سنن الله تعالى التي لا تتبدل ولا تتغير، والله تعالى لا يحابي أحدا من عباده، فمن أصلح واتقى ساد وعز، ومن كفر وطغى خسر وذل ـ إن شاء الله ـ ، من قام بمنهج الله أيده الله، ومن تخلى عن منهج الله، تخلى الله عنه ثم لا يبالي في أي وادٍ هلك، وتأتي السيرة لتجسد هذا المنهج رأي العين في واقع الحياة ومختلف أمور المعيشة، فقد استطاع النبي  أن يُحيي أمة من الأجداث، وأن يقيم دولة من عدم، وأن يجمع قبائل متناحرة في بنيان واحد، وأن يجعل الحمية للدين لا للعرق والنسب، وأن يجعل الأخوة في الله قبل أخوة النسب .
هل تطلبون من المختار معجــــزة يكفيه شعب من الأجداث أحياه
من وحد العُرْب حتى كان واترهم إذا رأى ولد الموتور آخــــــاه
فلما تُوفي رسول الله  فطن أصحابه والسلف الصالح إلى قيمة الاهتداء بسنّته والالتزام بمنهجه، فجعلوا إتباعه منهاج حياتهم، وجعلوا سيرته هاديا ودليلا لخطواتهم، حتى قال علي بن الحـسـيـن «كنا نُعَلَّم مغازي رسول الله  كما نُعَلّم السورة من القرآن »
وقال إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص« كان أبي يُعلمنا مغازي رسول الله  ويعدّها علينا، وسراياه ويقول: يا بني هذه مآثر آبائكم فلا تضيّعوا ذكرها »
وقال الزُهري «في علم المغازي علم الآخرة والأولى »
فكان النتاج الطبيعي لهذه التربية، دولة فتية خضع لها أكثر من ثلثي المعمورة، نشرت عدل الإسلام في ربوع الأرض، بعدما سادها العوج والفوضى، وأعلت راية التوحيد بعدما ضربت أطناب الأرض صورٌ للشرك لم تشهد
البشرية مثلها، فحينما وعى الصحابة وسلف الأمة قيمة الاقتداء برسول الله  وتطبيق منهجه في تربية الأفراد والجماعات، دانت لهم الأرض بكل زينتها وزخارفها، وحينما وضعوا سيرة رسول الإسلام  في مكانها الصحيح استطاعوا أن يشيّدوا حضارة عريقة، قادت البشرية قرونا من الزمان، وحينما اكتسبت السيرة في حياتهم المكانة التي تليق بها وبهم، خرجّت للبشرية عباقرة في مختلف العلوم، كان لهم الفضل والسبق في بناء هذه الحضارة التي تشهدها البشرية في هذه العقود .
لقد غدا الاقتداء برسول الله  ضرورة مُلحة ومطلبا حثيثا، يفرضه واقع الحياة الذي نعيشه في هذا الزمان أكثر من أي وقت مضى، ناهيك عن كونها عبادة وتكليف، قال تعالى[لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا]
وقال تعالى [وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ]
وقال تعالى [قُلْ أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا البَلَاغُ المُبِينُ]
واقتضت الضرورة إعادة قراءة السيرة النبوية الصحيحة، ودراسة المنهج النبوي في مختلف الحالات، العسكرية والسياسية، والاجتماعية، والتربوية، والدعوية والعلمية، والإدارية، والاقتصادية، والحركية، والأمنية، والثقافية.
وأصبحت الحاجة إلى العودة للمنهج الرباني، والهدي النبوي، إحدى متطلبات الحياة التي تشهد تخلفا للمسلمين في شتى مجالات الحياة، وهم ينتسبون إلى دين يدعو إلى طلب العلم ويحث عليه.
فهذا التخلف العلمي، والفساد الأخلاقي، والذل السياسي، والتبعية العسكرية والفكرية، والاعتمادية الاقتصادية والتخبط الفكري، والاضطراب النفسي، وضعف البناء الروحي، وتهاوي القيم السماوية في النفوس، هو نتاج طبيعي للمناهج الوضعية في تربية الأفراد وقيادة الشعوب، وهو نتيجة منطقية لأمة رضيت بالتبعية، وانحرفت عن أسس عقيدتها وثوابت دينها، وهو نتيجة طبيعية لأمة تخلت عن أسباب النصر والتمكين ووسائل تحقيقه، قال تعالى [وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ]
أسامة عبد العظيم 

شارك الكتاب لتعم الفائدة

الابلاغ عن رابط كتاب لا يعمل

مكتبة تجديد للكتب المجانية - pdf

كاتب مصري يؤمن أن المعرفة حق للجميع، أضفت للموقع كتب في مختلف المجالات والتي أرى أنها مفيدة باختلاف اهتمامات القراء ،، أسعد بصحبة الكتب لذا اعمل جاهدا على نشرها وتوفيرها لتكون متاحة للجميع

ٌ
تعليقات فيس بوك
0 تعليقات جوجل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سجل أميلك لتصلك أحدث الإضافات بالمكتبة

تواصل معنا !

للتواصل أو الإستفسار معنا يرجى مراسلتنا من خلال نموذج المراسلة أسفله !


مكتبة تجديد هي مكتبة مجانية وكل ما عليها هي كتب متاحة للنشر

صاحب الموقع شاب عربي يأمل في أن يقدم لك يد العون قدر استطاعته

انضم لصفحتنا

جميع الحقوق محفوضة لـ مكتبة تجديد للكتب
نسعد بتواصلك : ussamaelmasry@gmail.com